منتدى الشاهين
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى الشاهين


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 عندما تظلم الدنيا فى عينيك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاهين
مدير
مدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 460
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 22/02/2008

مُساهمةموضوع: عندما تظلم الدنيا فى عينيك   الأربعاء مارس 05, 2008 11:28 am

عندما تظلم الدنيا فى عينيك


اعلم أن ما أصابك هو من أمر الله) قال تعالى:إِنَّمَآ أَمْرُهُ إِذَآ أَرَادَ شَيْئاً أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ ) يسن الآية 82

* اعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك و أن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن . وأنه لا حول ولا قوة لك الابالله .. فالله سبحانه وتعالى قدر المقادير وقسم الأرزاق قبل أن يخلق السموات الارض وماقدره فهو كائن لامحالة.. ان الاختبار والابتلاء سنة الهية وقانون يجرى فى الحياة البشرية , ولابد لكل انسان من أن يبتلى ويمتحن فى حياته , وعليه أن يواجه المحن والشدائد بعزيمة قوية وارادة صلبة وصبر ثابت .. قال تعالى : ( مَآ أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي ٱلأَرْضِ وَلاَ فِيۤ أَنفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَآ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى ٱللَّهِ يَسِيرٌ.) الحديد22 (مَآ أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ ٱللَّهِ وَمَن يُؤْمِن بِٱللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) التغابن 11.. ان الايمان القوى بالله هوالمفتاح الوحيد لتداعى معانى الايمان وأفكاره الواحدة تلو الاخرى فتثبت أقدام المؤمنين حين تذل أقدام الكافرين وضعاف الايمان يقول تعالى : ( يُثَبِّتُ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ بِٱلْقَوْلِ ٱلثَّابِتِ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَفِي ٱلآخِرَةِ وَيُضِلُّ ٱللَّهُ ٱلظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ ٱللَّهُ مَا يَشَآءُ ) ابراهيم 27

اعلم أن ما حدث لك هو من صنع الله الذى أتقن كل شىء وليس هنالك فى هذا الوجود من ثغرة أو نقص أو عبث أو جهل فحياة الانسان وما يجرى عليها من آلام و أفراح وغيره مقدر تقديرا متقنا فى علم الله جل وعلا..... قد تصل البشرية الى مستوى عال من الجودة فى الصناعة ونسبة خطأ ( واحد فى المليون لكل وحدة) فما بالك بالذى أتقن كل شىء تعالى الله عن الخطأ علوا كبيرا فلا يقع فى كونه الاما أراد فقد أحاط بكل شىء علما وأحصى كل شىء عددا.. قال تعالى : (وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ ) الحجر 21( وَتَرَى ٱلْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ ٱلسَّحَابِ صُنْعَ ٱللَّهِ ٱلَّذِيۤ أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ) النمل الآية 88 ( إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ )القمر 49

تمسك بدينك وواصل كفاحك حتى وأنت فى أشد الساعات يأسا وظلاما واعمل على انقاذ ما يمكن انقاذه موقنا بأن النصر مع الصبر وأن الفرج مع الكرب (فَإِنَّ مَعَ ٱلْعُسْرِ يُسْراً) (إِنَّ مَعَ ٱلْعُسْرِ يُسْراً) الآية 5و6 سورة الشرح . .واعلم أنك ان تركت التمسك بدينك عندما تظلم الدنيا فى عينيك فقد ضيعت فرصة أن تثبت أن الدين غالى عندك , وأنه لا يمكن أن تتنازل عنه لعارض دنيوى كائنا ما كان.. وانتبه ربما حان أجلك وأوشكت على المفارقة فالغاية من الابتلاء والامتحان هى الكشف عن حقيقة الانسان وعن مدى ثقته بالله سبحانه وتعالى والتمييز بين صادق الايمان وبين مضطرب الايمان والعقيدة ويختبر الانسان بالمحن والشدائد والآلام كما يختبر بالنعم كالعلم والقوة والمال والجاه ...الخ وعلى المؤمن أن يصبر فى مواضع الصبر ويشكر فى مواضع الشكر فمن الناس من يوحى ظاهره بالاخلاص والتفانى عندما يحيطه ظرف من اليسر والرخاء ولكنه سرعان ما ينكص ويتراجع ويغير موقفه عندما يواجه المحن والشدائد فهو انتهازى يتحين شتى الفرص لصالحه المادى المزيف فهو يقدم مصلحته الشخصية على مصلحته المبدئية ويستخدم المبادىء الدينية لتحقيق هواه ومآربه الشخصية المخالفة للدين فتتكشف حقيقته فى مواقف الشدة والمحنة .. ان أعظم البلاء هو بلاء المجاهدين الدعاة الى الله حينما يواجهون الطغاة وأعداء الله فيبتلون بالا رهاب والتعذيب والسجن والقتل و الاخراج من الديار ونهب الاموال وهدر الكرامات وبالأقاويل الباطلة والتهم الكاذبة والدعاية المضللة فيواجهون بذلك امتحانا صعبا وبلاء عظيما وفى هذه المواقف تتكشف حقيقة الصادقين والصابرين , ويتساقط النفعيون وضعاف العقيدة والارادة قال تعالى : (أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ ٱلْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ ٱلَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ ٱلْبَأْسَآءُ وَٱلضَّرَّآءُ وَزُلْزِلُواْ حَتَّىٰ يَقُولَ ٱلرَّسُولُ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ ٱللَّهِ أَلاۤ إِنَّ نَصْرَ ٱللَّهِ قَرِيبٌ) البقرة 214 ( أَحَسِبَ ٱلنَّاسُ أَن يُتْرَكُوۤاْ أَن يَقُولُوۤاْ آمَنَّا وَهُمْ لاَ يُفْتَنُونَ* وَلَقَدْ فَتَنَّا ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ صَدَقُواْ وَلَيَعْلَمَنَّ ٱلْكَاذِبِينَ) العنكبوت الآية 2و3 ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّىٰ نَعْلَمَ ٱلْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَٱلصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَاْ أَخْبَارَكُمْ ) محمد 31 .
اعلم أنه لاملجأمن الله -( دنيا وآخرة )- الا اليه قال تعالى : ( وَعَلَى ٱلثَّلاَثَةِ ٱلَّذِينَ خُلِّفُواْ حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ ٱلأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوۤاْ أَن لاَّ مَلْجَأَ مِنَ ٱللَّهِ إِلاَّ إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوۤاْ إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلتَّوَّابُ ٱلرَّحِيمُ ) التوبة الآية 118 ويقول تعالى أيضا Sad ٱسْتَجِيبُواْ لِرَبِّكُمْ مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ مَرَدَّ لَهُ مِنَ ٱللَّهِ مَا لَكُمْ مِّن مَّلْجَأٍ يَوْمَئِذٍ وَمَا لَكُمْ مِّن نَّكِيرٍ ) الشورى الآية 47 وأن البلاء المقدر يجرى على الانسان سواء عليه صبر أم جزع وانهار , فان صبر واعتصم بالله فله الأجر والظفر وان جزع وتداعى أمام المحنة فان البلاء يجرى عليه ويخسر الأجر والرضى الالهى كما يخسر أهدافه التى يصبو اليها فى الحياة فان ضعيف الارادة يخسر الدنيا والآخرة معا .. قال تعالى Sadوَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يَعْبُدُ ٱللَّهَ عَلَىٰ حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ ٱطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ ٱنْقَلَبَ عَلَىٰ وَجْهِهِ خَسِرَ ٱلدُّنْيَا وَٱلأَخِرَةَ ذٰلِكَ هُوَ ٱلْخُسْرَانُ ٱلْمُبِينُ).الحج 11

عليك بالاقبال على الله بالدعاء قال تعالى : ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ ٱلدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ) البقرة الآية 186. والاستجابة لله هى: أن نعلم أن لله سننا كونية و آدابا شرعية يجب العمل بها والاستجابة لها والتأقلم معها ليحقق لنا ما ندعو اليه دينا ودنيا وآخرة. والايمان به هو : ان نؤمن بأن الله سبحانه وتعالى على كل شىء قدير وأن ما شاءه كان وما لم يشأ لم يكن قال تعالى : (أَوَلَمْ يَسِيرُواْ فِي ٱلأَرْضِ فَيَنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَكَانُوۤاْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِن شَيْءٍ فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي ٱلأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيماً قَدِيراً ) الآية 44 سورة فاطر والرشد هو : أن يوفقك الله الى ادراك الوسائل الصحيحة الموصلة لتحقيق هدفك ( أو ما تدعو اليه ) وتوفيقك للعمل بها فلاتكتفى بالدعاء ولا تستغنى عنه بل اعمل بالأسباب مع الدعاء فالأسباب التى تؤثر فى احداث الأشياء وايجادها ليست محصورة الوجود فى العلاقة بين الاشياء الطبيعية وحدها , بل ان صحة العلاقة بين الله وعبده هى أقوى الأسباب المؤثرة فى ايجاد الأشياء واحداثها , لأن الله سبحانه وتعالى هو القاهر فوق عباده وهو على كل شىء قدير لذا فان التوكل ووسيلته القوية المتمثلة فى الدعاء يكون سببا للتوفيق الالهى , وللتأثير فى مجارى الأمور ودفع الأقدار بالأقدار مثله مثل الاسباب المعروفة للناس و اعلم أن وسائلك الموصلة لهدفك ليست سرمدية أبدية بل أن بأمكانك أن تغيرها أو تزيد عليها أو تقويها حتى يتحقق لك ما سبق وفشلت فيه أو أوشكت على تحقيقه أو تسعى اليه... وبالله التوفيق .


منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alshahen.montadarabi.com
NOR ALAIN
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر عدد الرسائل : 195
العمر : 32
البلد : قلوب أحبتي
الوظيفة : أصطياد قلوب البشر
تاريخ التسجيل : 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عندما تظلم الدنيا فى عينيك   الأحد أبريل 06, 2008 10:26 am

مشكور اخوي على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فقيد زايد
مشرف قسم الاسلامي
مشرف قسم الاسلامي
avatar

ذكر عدد الرسائل : 259
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عندما تظلم الدنيا فى عينيك   الأحد أبريل 06, 2008 2:54 pm

تسلم اخوي على الموضوع ......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عندما تظلم الدنيا فى عينيك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشاهين :: المنتديات العامه :: قسم الإسلامي-
انتقل الى: